مشاهدة مباراة يوفنتوس و اودينيزي بث مباشر اليوم 23-07-2020 الدوري الايطالي

udinese-vs-juventus
يحتضن ملعب الفريولي قمة مباريات الجولة الخامسة والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم بين يوفنتوس وأودينيزي والمقرر انطلاقها مع حلول الساعة السابعة والنصف مساء اليوم الخميس بتوقيت مصر.

محاولة جديدة وخطوة أخرى تقرب يوفنتوس من لقب الأسكوديتو، الذي يجد صعوبة كبيرة ومنافسة شرسة هذا الموسم بعد تواجد لاتسيو وإنتر ميلان وأتالانتا على الساحة الكروية الإيطالية بشكل مميز.

ويعتلي يوفنتوس صدارة الدوري الإيطالي بعد 34 جولة خاضها البيانكونيري هذا الموسم برصيد 80 نقطة وأمامه فرصة لزيادة الفارق مع أقرب منافسيه في حال نجح في تجاوز أودينيزي مساء اليوم.

"لاتسيو" يعيد يوفنتوس إلى النتائج الإيجابية


وبعد 3 مباريات من النتائج السلبية حيث تعادل في مواجهتين وخسر لقاء أمام اي سي ميلان، عادت السيدة العجوز من جديد للظهور بفوز مثير على لاتسيو بهدفين مقابل هدف، سجل ثنائية البيانكونيري النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

التشكيل المتوقع ليوفنتوس أمام أودينيزي:


في حراسة المرمى: جانلويجي بوفون

في خط الدفاع: دانيلو – ليوناردو بونوتشي – ماتيس دي ليخت – خوان كوادرادو

في خط الوسط: رودريجو بنتانكور – أدريان رابيو – ميراليم بيانيتش

في خط الهجوم: كريستيانو رونالدو – باولو ديبالا – فديريكو بيرنارديسكي

ويحتاج نادي أودينيزي للفوز اليوم من أجل الذهاب بعيدا عن منطقة الخطر حيث يبتعد بفارق 7 نقاط فقط عن صاحب المركز الثامن عشر بجدول الترتيب نادي ليتشي، والخسارة قد تدخله في دوامة الهبوط.

تشكيل أودينيزي المتوقع أمام يوفنتوس:


في حراسة المرمى : خوان أجوستين موسو.

في خط الدفاع : برام نويتينك - سباستيان دى مايو - سامير كايتانو دي سازو .

في خط الوسط : كين سيما - سيكو فوفانا - رولاندو ماندراجورا - جينس لارسن .

في خط الهجوم : إيليا نيستروفيسكى - ستيفانو أوكاكا.

موعد مباراة يوفنتوس وأودينيزي والقنوات الناقلة


ويلتقي نادي يوفنتوس مع أودينيزي في مباراة خارج التوقعات في تمام الساعة السابعة والنصف مساء اليوم الخميس بتوقيت القاهرة ، الساعة الثامنة والنصف مساء بتوقيت مكة المكرمة، الساعة الثامنة والنصف مساء بتوقيت جزر القمر، الساعة التاسعة والنصف مساء بتوقيت أبو ظبي، ويمكنكم مشاهدة مباراة يوفنتوس وأودينيزي بث مباشر اليوم عبر قناة بي إن سبورت اتش دي 4 بتعليق حفيظ دراجي.
اكتبلنا تعليق